من أنت؟

عادة عندما نفكر في قراءة كتاب جديد أو متابعة شخص جديد على السوشال ميديا نفكّر و نبحث.. من هو هذا الشخص؟

نأخذ نظرة سريعة على البروفايل الخاص به و نعطيه تقيما خاصا بنا و بالناس المحيطة بنا في حياتنا..

خلال فترة ال خمسة سنين الماضية حللت الكثير من الحسابات و المنتجات و توصلت إلى نتيجة حتمية…

تحتاج مبيعات لمنتجاتك؟ لخدماتك؟

ابني اسمك أولا

نعم

لا أحد يرغب أن يشتري منتجات تعليمية من أشخاص مجهولين لا يعلم أحد من هم أو ماذا قدموا في حياتهم أو حتى كيف شخصيتهم.

السوشال ميديا لحسن الحظ أعطتنا مفتاحا ذهبيا… لم تعد بحاجة تجميع جمهورك في غرفة واحد لإخبارهم بإطلاق دورتك التدريبية الجديدة أو كتابك الجديد…

كل ما عليك هو أن تكتب بعض المحتوى المتخصص في مجال الدورة التدريبية و ستجد الكثير من الأشخاص المهتمين الحقيقيين في منتجك يتابعوك و ينتظروا جديدك.

همممم هل انتبهت؟

نعم ينتظرون جديدك و بالتالي متحمسين أكثر للشراء منك فور إعلانك..

دعني أشرح لك الموضوع خطوة بخطوة لنكون على نفس الصفحة و لنتحدث نفس اللغة.

أنا مثلا أرغب في تعلم تصوير الفيديو…

ما هي أول خطواتي لأتعلم التصوير؟

سأبحث في المنصات المجانية

في تويتر، إنستجرام، يوتيوب ، جوجل

سأبدأ بمتابعة كل المحتوى المجاني الموجود و الذي سوف يعلمني بعض الخطوط العريضة …

لكنني سأرغب بأن أتعلم المزيد من الأشخاص الذين سبق أن رأيت جودة أعمالهم عن طريق ” المحتوى المجاني التعليمي” الذي وضعوه سابقا و استفدت منه…

كل شخص وضع المحتوى المجاني هذا، مكنني من معرفته في هذا المجال و بالتالي في اللحظة التي احتجت و قررت فيها أن أدفع بعض النقود في سبيل التعلم ساعدني معرفتي بجودة أعماله و طريقة شرحه للمواضيع و الاختيار أصبح أوضح و أسهل.

الآن دعنا نتخيّل سيناريو مختلف:

أنت تصنع بعض الدورات في تعليم تصوير الفيديو.

لكن.

لم تصنع أي محتوى مجاني في هذا المجال 💔

حسابك في السوشال ميديا يستعرض فقط العديد من المشاوير و كؤوس اللاتيه اللامتناهية التي استمتعت بشربها.

بيني و بينك طريق مغلق..

أنا لا أعلم عن منتجك

و أنت لا تعلم عن حاجتي لتعلم هذه المهارة.

صناعتك لمحتوى مجاني بشكل يومي مستمر مستمر مستمر سيبني لك اسمك بشكل احترافي و يساعدك و يساعد جمهورك من معرفتك و بالتالي اتخاذ قرار الشراء.

اشترك بالنشرة البريدية

أدخل عنوان بريدك الإلكتروني في المربع أدناه للاشتراك بنشرتنا البريدية

اترك ردّاً