التجارب تبني الشخصية

دعني أسألك سؤالا افتراضيا

افترض أنك لم تجرب من قبل التفاح أو البرتقال

الآن النوعين أمامك و المطلوب منك تختار المفضل لك.

أنت لم تجرب من قبل

لا تعرف الفرق بالطعم أو الرائحة أو حتى طرق الاكل و الشرب

كيف ستختار؟

غالبا ستلعب العشوائية و الصدفة دورا كبيرا في اختيارك.

دعنا نعيد السؤال بطريقة مختلفة

أنت الآن تعرف ما الفرق بين البرتقال و التفاح

ماذا سوف تختار؟

ستختار بالتأكيد المفضّل لك و الذي تستمتع برائحته و طعمه.

بل أكثر من ذلك قد تأكله بطريقتك المفضلة الخاصة بك

أنا أحب التفاح الأخضر مع الملح البحري

أنت تحب البرتقال عصيرا مع إضافة بعض المياه الغازية والثلج له.

هذه هي فائدة التجارب

في البداية …

خياراتنا عشوائية جدا لا نعلم ما نحب وما لا نحب

لا نعلم نبدأ بماذا..

كيف لنا نعلم أصلا و نحن لم نجرب من قبل؟

لذلك سأدعوك اليوم إلى تجربة نمط جديد من حياتك مليء بالتجارب

تجاربك قد تعود عليك بالعديد من المنافع غير معرفة ما تحب

التجارب قد تساعدك في صناعة دخل إضافي لك عن طريق تعليم الآخرين عن هذه التجربة

جرّبت الخَبز و أعجبك؟ تستطيع الاستمرار في تعلّمه و تعليمه للآخرين.

تظن الموضوع صعب؟

لا

الموضوع أسهل من ما تتخيل

كل ما عليك هو أن تفكر في ماذا قد يحب الشخص الذي يريد تجربة هذه التجربة بأن يعرف

صوّر الخطوات التعليمية بفيديو بسيط من هاتفك

أنشئ أكاديميتك الخاصة على مساق

www.msaaq.com

و أنشئ بعض المحتوى المجاني في حساباتك على السوشال ميديا يساعد الناس على التعرف عليك بصفتك شخص قام بهذه التجربة من قبل و نجحت معه.

من لا يرغب بالمزيد من الدخل الجانبي الذي يساعدك على تمويل أفكارك الأخرى أو حتى الاستمتاع ب بعطلة لطيفة نهاية السنة.

انطلق و جرّب

اشترك بالنشرة البريدية

أدخل عنوان بريدك الإلكتروني في المربع أدناه للاشتراك بنشرتنا البريدية

اترك ردّاً